79- الغيبة من الكبائر التي تتسلل إلى حياتنا دون أن نشعر

نصائح في تربية الأولاد - الغيبة من الكبائر التي تتسلل إلى حياتنا دون أن نشعر

👄 الغيبة من الكبائر التي تتسلل إلى حياتنا دون أن نشعر، فيغتاب بعضنا بعضًا في كل يوم مرّات ومرّات ولا نكاد نحس بإثم.

👂🏻فإذا سمع الطفل أباه وأمه يذكران الناس بالسوء (يغتابونهم) فإنه سيألف هذا الأمر ويفعله،

⚠️ ولكن هل تعلمين بأن طبع #الغيبة يعلم طفلك الجبنَ والسلبية والهروب (مع ما يستوجبه من غضب الربّ تبارك وتعالى)؟

☝️🏻 إذا حدّثك ابنك عن عيب في صديق له أو قريب فشجعيه على أن ينصح صاحب العلاقة بلفظٍ رقيق وأسلوبٍ رفيق على سبيل إصلاح هذا العيب، فهذه هي النصيحة المطلوبة في الشرع.

✅ وبيني له أن ذكر الآخرين بما يسوؤهم في غيابهم أمر مُحرّم وأن من فعله قلَّ حب الله له، وهو أسلوب يبقي على العيوب التي نكرهها في الآخرين، ولا يساعد على إصلاح ذات البين.

0

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك رد