11- البلوغ والحجاب ومراحل التدرج

كيف أهيء صغيرتي للبلوغ الحجاب ومراحل التدرج

سلسلة ابنتي والبلوغ

البلوغ والحجاب ومراحل التدرج

ذكرنا في الرسالة السابقة عبارة مهمة فقلنا:

تتركين صغيرتك تخرج بلباس يحاكي أفجر الفاجرات… ثم تريدين منها فجأة أن تتحجب!!

  • ⚠️ أختي بالتأكيد فرض #الحجاب على البنت بسِنٍ صغيرة كَبتٌ يحرمها من طفولتها وينعكس ردة فعل خطيرة في كبرها… وأسوأ ما يكون ذلك ما نراه من بعض من ألزم طفلات صغيرات بارتداء #النقاب أيضا … هذا كله حماس وجهل بالدين في غير موضعه…
  • ☝️ ولكن في المقابل لا بد أن نعلم بأن التعويد على الحشمة يمر بمراحل تبدأ منذ الصغر، لتنتهي بالحجاب عن رضا وقناعة قبيل البلوغ.

أمثلة واقعية عن مراحل التدرج:

(الشورت) الذي في الصغر نستعيض عنه (ببنتاكور) تحت الركبة متى صار الولد أو البنت في سن الروضة…

لا أترك صغيرتي ترتدي ثوبا دون سروال طويل (شورت) تحته… منذ نعومة أظافرها.

متى كبر حجمها قليلا وقاربت السابعة من عمرها أعوِّدها أن لا تخرج على الشارع أو أمام الرجال بثياب الصيف التي لا تستر الأكتاف (أي بالشيالات) وجيد أن أستخدم لها (بوليرو) يستر أكتافها في الطريق وأمام الرجال.

متى غدت في عمر الذهاب إلى المدرسة سأتأكد من أنها إن ارتدت بنطالا فكنزتها أو قميصها الخارجي طويل بما يكفي لستر منطقة الحوض…

متى بدأتُ آمرها بالصلاة (في سن السابعة) أشجعها لارتداء غطاء رأس جميل (في بعض الأوقات وليس دائما) كأن أعطيها ثياب صلاة جميلة، وغطاء رأس تضعه في معهد القرآن وحصصه المدرسية… وهي تفرح بذلك.

ثم بعد ذلك بعامين متى قاربت العاشرة، (فعليا حسب تغيرات نموها) أشجعها على ارتداء حجاب الرأس مع ملابس فضفاضة ساترة وإن لم تكن حجابا… وهنا أتحدث عن حجاب محتشم لا حجابٍ يلفت النظر تقلد فيه النساء قليلات الدين ممن يرتدين الحجابات المزركشة ويملؤنها بالحشوات الاسفنجية ليرفعن شعورَهن!!!!

فإذا ما قاربت صغيرتي السنة العاشرة من عمرها، (وبالذات إذا كان نموها سريعا) أعوِّدها شيئا فشيئا على لبس ساترٍ (مانطو/جاكيت طويل) قد لا تكون طويلة جدا ولكنها الى ما تحت الركبتين… لكي لا تعيق لعبها في المدرسة…

وأؤكد عليها على ضرورة ستر فخذيها ..كما أنبهها على عدم خلع الجاكيت أو المانطو في المدرسة حال وجود معلمين أو طلاب…

حتى إذا قاربت فتاتي البلوغ كان تعويدها على الحجاب الكامل الساتر بعد تدرج وتعويد وشرح لحكمة تشريع الحجاب وفائدته في حمايتها من أعين المفسدين وتحرشاتهم ومضايقاتهم وإيذائهم…

بالإضافة لتحذيرها مِن أن هناك نساء يجب الحذر من نظراتهن وضرورة الاحتشام أمامهن كالاحتشام أمام الرجال… إذا كانت نظراتهن غير مريحة أو كن غير أمينات قد يصفن شكلها أمام الرجال…

وهي بالأصل مطالبة بستر عورتها بين النساء.. فابنتي لا ترتدي ثوبا قصيرا (فوق الركبة/مني جيب) حتى في حفلات البنات الخاصة مع زميلاتها، وأنا عودتها على ذلك منذ بداية مراحل بلوغها… أمام أخواتها فضلا عن غيرهن، وحتى لو كانوا محارمها رجالا ونساءً.

ولابد في كل ذلك من مراعاة تغير حجمها وتقدُّمِ نموِّها فليس العبرة في العمر فقط بل بما ذكرناه سابقا عن اختلاف سنوات البلوغ بحسب العامل الوراثي والبيئي.

0

تقييم المستخدمون: 4.13 ( 7 أصوات)

اترك رد