17- مشكلات المراهقين – المراهقات والفراغ العاطفي (2) – 10 نصائح لتتخلصي من الفراغ العاطفي

المراهقة والمراهقون - المراهقات والفراغ العاطفي

🚩 #مشكلات_المراهقين
💔 #المراهقات_والفراغ_العاطفي (٢)

10 نصائح لتتخلصي من #الفراغ_العاطفي

💐 أختي/ ابنتي… طالما أنه (فراغ) و (عاطفي) فالحل يكون بملء الفراغ واستقرار العاطفة؛ ولذلك خذي مني هذه النصائح:

🤗 أولًا:
#اطمئني ، “إذا كنت تشعرين بالضياع والفراغ، في بعض الأحيان، وبشكل عابر فلا تقلقي، بل اطمئني تماماً لأنك إنسانة طبيعية جداً، وكل الفتيات يشعرن في مرحلة من حياتهن بالتيه والتناقض، وأحياناً بالفراغ والقلق، وتارة بالإحباط والفشل…ومردُّ ذلك كلِّه إلى عدم وضوح معالم شخصيتك بعد: (من أنتِ؟ وما هي قدراتك)، وإلى عدم تبلور أهدافك في هذه المرحلة الصعبة من حياتك: (كيف تسلكين؟ وما هو دورك في الحياة: هل أنت المهندسة؟ أم المعلمة؟ أم الأم المربية والزوجة الحانية؟)… الاقتراحات متعددة والطموح كبير والمثبطات كثيرة والمستقبل غامض”(١).

🤔 ثانيًا:
#المواجهة_أو_الاستسلام! فهذا واقعكِ وقدَرُك الذي كُتِب عليك لحكمة، فيجب عليك أن تتعاملي معه بحكمة، فإما أن تستسلمي أو أن تتكيَّفي معه وتبحثي عن حلول مناسبة وفرص جديدة… أنتِ تمتلكين القدرة والثقة وقادرة إن شاء الله على حل مشكلتك وإصلاح حالك وتغيير حياتك إلى الأفضل، فقط اتخذي القرار بذلك وحاولي ولا تيأسي وثقي بالله.

🤪 ثالثًا:
#لايفرغ_للأشياء_الفارغة_إلا_الفارغون ، لذلك حددي أهدافكِ للمستقبل وخطِّطي لها جيدا، ومن المهم أن تقسِّمي الهدف الكبير لأهداف مرحلية سهلة قريبة، كلما أنجزتِ منها شيئا انتقلتِ إلى ما يليه، ليعطيك الإنجاز السابق دفعة قوية لتحقيق الإنجاز اللاحق.

😔 رابعًا:
#لا_تجلسي_منفردةً بنفسِك ما لم يكن بين يديك عملٌ يقتضي ذلك، (مثلا: دراسة، قراءة، بحث….) ومتى شعرتِ من نفسكِ الشرود فاشتغلي بشيء ما واقطعي العزلة فورا؛ ولو بالجلوس مع أهل بيتك.

😊 خامسًا:
#عززي_تواصلك_مع_أهلك (والديكِ وإخوانك) وقوّي صلتك بهم وتحاوري معهم وأوصلي لهم شكواك بطريقة لبِقة ومناسبة، ولكن لا تنتظري منهم العطاء، ولا تقتصري على اللوم والشكوى، بل أنت بادريهم المشاركة واعتني باهتماماتهم.

😍 سادِسًا:
#الصحبة_الصالحة ، ليكن لديك صحبةٌ من الصديقات المؤمنات المهذبات اللواتي انشغلن بمعالي الأمور، ممن هنَّ في مثل عمرك، وإن كنت حُرِمت من الصديقات فهي فرصة لتراجعي نفسك وتصححي مسيرتك، فقد يكون سلوكك وطباعك سبَّبَ نفور الناس من حولك، أما إن كان ذلك لأمرٍ خارجٍ عن إرادتك فانظري بالمقابل إلى ما حباكِ الله به وإن حرمك نعمة الصديقة (مثل: الصحة، العافية، الذكاء، السَتر، العائلة…) وكثير من الصفات الحسنة غيرها، ولتعلمي أن البقاء بلا صديقة خير من صاحِبة شرٍّ، وصديقة سوء.

🥰 سابعًا:
#حاولي_إدخال_السرور_على_الآخرين فإنّ هذا من أعظم أسباب انشراح الصدر، والشعور بالسعادة الداخلية.

🙄 ثامِنًا:
اعرفي #الفرق_بين_المتمنى_والممكن ولا تعيشي في الأوهام: ولا تمدٍّي عينيك إلى ما متَّع الله به الآخرين، فالله يُعطِي ويمنع، وقد أعطاكِ أشياء وحرمهم إياها، وأعطاهم وحرمكِ… فوجهي نظرك إلى ما حباك الله به من النعم واستثمري ذلك ولا تلتفتي إلى ما نقص منك وفاتك.
ولتعلمي أن الحياة التي ترسمها المسلسلات وأوهامها والأفلامُ وترَّهاتها في مخيّلتك ما هي إلا وهمٌ بعيد كل البعد عن الحقيقة، ولو كانت كذلك – كما يزعمون – لكان أولى بالوصول إلى نعمائها مَن يحاولون إظهارها بهذا الشكل الجميل الفاتن، والناس كلهم غدَوْا يعرفون بؤس حياة الممثلين والممثلات على ما معهم من مال وما يعيشونه من انحلال!!

😌 تاسِعًا:
#الأنس_بحب_الله_ورسوله فمن أنِس بهما لن يحتاج لغيرهما، لذلك قوّي صلتكِ بالله بالذكر والقرآن والدعاء، واملئي قلبك بحب الله ورسوله والصالحين. واستعيني بالله وتوكلي عليه وأحسني الظنَّ به، فهذا امتحانٌ مِن الله لك، والعطايا الكبيرة لا تكون إلا بعد شدًّة.

😬 عاشِرًا:
#الحرام_لا_يسعد : فاحذري أشد الحذر من اللجوء إلى الصداقات المحرّمة والعلاقات المشبوهة، فبدايتها محادثاتٌ خاصَّة وآخرتها فاحشةٌ ومعصية وندامة وخسارة وفضائح…. لذلك تيقني أن هذا الطريق وإن زيَّن لك شياطين الإنس بدايته لكن نهايته حسرةٌ وألمٌ ومزيد مشاكل عاطفيةٍ ونفسية، هذا عدا الخزي والعار والمشاكل الإجتماعية والتي لا يعرف ما قد تؤول إليه من مصائب إلا الله. فلا تثقي بأحد مهما أظهر لك حسن النية وخاطبك بالألفاظ الحسنة وعباراتٍ منمَّقة، فاجر الهيئة أو ملتزم الظاهِر، فالطريق إلى الحلال معروفٌ واضح، من أراده سيأتي البيوت من أبوابِها.

🌹 أختي وابنتي إذا عملت بهذه الوصايا وغيرها من الأمور النافعة ستكون الحياة حلوةً في نظرك وستشعرين بالسعادة بإذن الله.

☝️ أسأل الله أن يسعد قلوبكنَّ وأن يجبر بخواطِرِكُنَّ إنَّه على ما يشاء قدير.

(١) الفقرة الأولى من مقالة للأستاذة #عابدة_العظم

0

تقييم المستخدمون: 1.32 ( 2 أصوات)

اترك رد