16- الإفرازات النسائية أنواعها أحكامها

كيف أهيئ صغيرتي للبلوغ - الإفرازات النسائية

1⃣ #إفرازات_طبيعية تتغيّر خلال الشهر -بسبب الهرمونات- من حيث الكمية والكثافة واللون… (شفافة أو غائمة أو حليبية) ومصدرها عنق الرحم والمهبل… وهي ضرورية جداً وصحية (مثل المخاط للأنف والدمع للعين) وتسمى فقهيا رُطوبَة فرج المرأة.

2⃣ #إفرازات_مرضية ناتجة عن التهابات وإنتانات، يغلب عليها اللون الأصفر الكدر أو اللون الأخضر الفاتح أو الغامق وهذه تحتاج لمعالجة.

⚠️ وهذه الإفرازات (النوع الأول والثاني) طاهرة ليست نجسة. ويترتب على ذلك: أنه لا يجب غسل الثياب ولا البدن منها، ولا يجب الاستنجاء منها، ويجوز الوضوء مع وجودها على البدن والثياب، ولا يجب تغيير الثياب، لأنها طاهرة ليست نجسة.

وبالطبع لابد من تغيير الثياب من باب النظافة والحفاظ على الصحة… ويمكن الاحتراز منها باستخدام منديل أو فوط نسائية يومية رقيقة.

أما نقضها للوضوء، فقد ذهب إلى ذلك أكثر العلماء، وقالوا: إذا خرجت فقد نقضت الوضوء، وفرَّق بعضهم بين ما يخرج من الفرج الداخلي واعتبروه بأنه هو الذي ينقض الوضوء، وبين ما يخرج من ظاهر الفرج فاعتبروه أشبه بالعرق.

وإذا كانت المرأة تستمر عليها هذه الإفرازات من الفرج الداخلي ولا تنقطع فلابد أن تتوضأ لكل صلاة، قياسا على استمرار خروج دم الاستحاضة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم : “أمر المرأة المستحاضة أن تتوضأ لكل صلاة”…

ويمكن لها أن تحتشي بقطنة خاصة بحيث لا تخرج تلك المفرزات للخارج وحينها لا ينتقض وضوؤها.

☝️ وهذا كله إنما هو في الإفرازات الطبيعية التي تخرج بطبيعتها بدون سبب.

3⃣ #الإفرازات_المتعلقة_بالشهوة
وهي التي تخرج في مقدمات الاتصال الجنسي أو عند الإثارة الجنسية وتسمى فقهيا #مذي_المرأة وهي سوائل شفافة رطبة تسهل عملية الجِماع (الاتصال الجنسي بين الذكر والأنثى).

⚠️ وخروج المذي ناقض للوضوء كالإفرازات السابقة، ولكنه يختلف معها في أنه #نجس ، فيجب الاستنجاء منه، لكن الشرع خفف في كيفية تطهير الثياب منه، فاكتفى برش كف من ماء على موضعه من الثياب، ولم يأمر بغسلها أو تغييرها.

والمذي يختلف عن #مني_المرأة الذي ذكرناه سابق والذي يغلب عليه اللون الأصفر ويكون رقيقا وتتحرر به الشهوة ويسبب راحة واسترخاء بخروجه… فذاك يوجب خروجه الاغتسال من الجنابة الذي وضحناه في الرسالة رقم /١١/ من هذه السلسلة.

0

تقييم المستخدمون: 4.5 ( 1 أصوات)

اترك رد