06- صدمة الاكتشاف وخطوات التعامل الصحيحة

طفلي والحماية من التحرش - صدمة الاكتشاف وخطوات التعامل الصحيحة

سلسلة طفلي والحماية من التحرش

صدمة الاكتشاف وخطوات التعامل الصحيحة

😱 لعل أخطر ما في الأمر أن يكون الطفل غير واعٍ بما يحدث له، فيتكرر الاعتداء عليه ويتجاوب معه استجابة للترغيب أو الترهيب ويستمر ذلك دون أن يكتشفه أحد ممن حوله…. ولذلك وضحنا في الرسالة السابقة أعراض التعرض للتحرش والتي قد تظهر مجتمعة، أو قد يظهر بعضها…

🔍 فإذا ظهرت بعض تلك الأعراض فلابد من متابعة وتتبع بشكل هادئ غير مباشر للطفل، للتأكد فيما لو كان يتعرض للإساءة من أحد… والمصيبة تكون عند اكتشاف الجريمة بالأدلة أو ببوح الطفل عنها…

💊وهنا يأتي دور موضوع رسالتنا هذه والتي تتحدث عن الشكل الصحيح الذي يجب أن تتعامل به الأسرة مع اكتشاف هذه الجريمة!

⚠️ إن عدم التعامل بطريقة صحيحة مع الأمر قد ينتج عنه سلبيات كبيرة وقد تصل إلى حدّ “قتل الروح ” لدى الضحية إذ يُقضى على حياة الطفل بشكل كامل ما لم يتم التعامل مع الأمر بشكل سليم .

🚫 وهنالك أمور يجب الاشارة إليها عند التعامل مع المشكلة واكتشافها –وقى الله أولادنا وأولادكم- ومن أهمها:

  1. 1⃣ 👈قد يتسم ردّ فعل الكبار حين سماع مثل هذا الخبر باحتقار الطفل وإهانته: فعلى حين كان الطفل ينتظر منهم مساعدته يفاجئ بأنه في نظرهم موضع تهمة وأنه ضعيف وأنه هو من هيأ للآخرين الاعتداء عليه.
  2. 2⃣ 😔قد يتولد لدى الضحية إحساس بالذنب ويبدأ في تحميل نفسه مسؤولية ما حدث فيرى أنه هو السبب في غضب الأب والأم ومن حوله ثم يبدأ في معاتبة نفسه على هذا ويستمر ذلك وقد يصل إلى حدّ المرض النفسي بسبب عقدة الذنب.
  3. 3⃣ 😨خوف الطفل من المعتدي الذي يقوم بتهديده إذا أخبر والديه… فيجب السعي لوضع حدّ لذلك بحيث يأمن الطفل على نفسه، ويجب ألا يُؤخر ذلك أبداً.
  4. 4⃣ 🥺خوف الطفل من ردّ فعل الوالدين يجعله يفضل قانون الصمت مما يعرضه لمخاطر تكرار الاعتداءات عليه وتعقد المشكلة بشكل أكبر.

☝️🚨 هذه الأمور الأولى التي يجب التنبه لها وعدم الوقوع فيها للحدّ من تطور الآثار السلبية على حياة الطفل ومن حوله.

👀😱ا!
#خطوات_التعامل_مع_صدمة_الاكتشاف

💌 هناك خطوات ينبغي للوالدين اتباعها عند اكتشاف محاولات الاعتداء على طفلهما كالتالي:

  1. 1⃣ عدم استسلام الأهل والأسرة #لتأنيب_الذات ولوم الضحية لأن ذلك ينسيهم ملاحقة المعتدي الحقيقي الذي يجب أن ينال عقابه.
    🎈 كما يجب أن نعلم أن التكتم والتعتيم على المشكلة يساعد المجرم على تكرار جرائمه مع الآخرين.
  2. 2⃣ يجب على الوالدين والأسرة #الهدوء وعدم الانفعال: لأنه في الغالب الانفعال في البداية يوجه نحو الضحية وهذا يشعره بأنه هو المذنب بينما المجرم لا يناله شيء من ذلك.
  3. 3⃣ #السماع_التفصيلي_الهادئ من الطفل والتعرف على الوضع الحقيقي وكم عدد مرات الاعتداء أو التحرش وكيفيته ومكانه ووقته وأسباب سكوت الطفل.
    🙇🏼‍♂ وحينما يسمح للطفل بالتعبير الحرّ يساعده ذلك على التخلص من المشاعر السلبية التي تسمح له بالانطلاق والتفريغ مما يخفف من وطء المشكلة على نفسه.
  4. 4⃣ استعمال #لغة_الطفل وعدم تبديل ألفاظه لأن راحة الطفل هي الأهم في هذا الوقت.
  5. 5⃣ #تصديق_الطفل فقد لا يقول كل شيء ليس لأنه كاذب ولكن لأنه خائف وكلما كانت ثقته أقوى فيمن حوله كلما كان أكثر دقة في وصف الحادثة.
  6. 6⃣ يجب ملاحظة الطفل #ملاحظة_دقيقة دون أن يشعر وذلك لحمايته من التعرض لمثيرات والتنبه لأي أمر غريب في سلوكياته وتصرفاته.
    مع صرف انتباهه دائماً عند ملاحظته شاردًا أو سارحاً ومحاولة حثه على التواجد وسط الأسرة وعدم تركه منعزلاً.
  7. 7⃣ #عدم_إلقاء_المسؤولية على الطفل وإفهامه بمدى تفهمنا لما تعرض له وأنه كان ضحية وتقديرنا لمشاعره الخائفة والفزعة وأننا نعذره لعدم قدرته على إبلاغنا بالأمر وأنه هو الذي يهمنا… وأننا سنعاقب من تعرض له وأننا سنعمل على حمايته مع تعليمه كيف يتصرف مستقبلاً.
    💎 يجب التعامل مع الطفل كأنه شخص قد سُرِق منه شيء ثمين، فلا نلقي باللائمة عليه بل نساعده ليستعيد ما سُرِق منه…
  8. 8⃣ أفضل ما يمكن أن يعالج (الطفل الضحية) هو أن يرى من قام بالاعتداء عليه وهو مقبوض عليه و #الإجراءات_العقابية تُتَخذ ضده مثل المحاكمة والحبس والعقوبة.
    🤬 وإن استطاع الطفل أن يصرخ في وجهه ويعلن كراهيته له أو سمح له بضرب المعتدي عليه لكان ذلك أفضل في علاج آثار الصدمة عليه وحتى يعلم بأنه ليس مذنباً ولكن المذنب هو المعتدي.
  9. 9⃣ ويجب أن يُعلّم الطفل كيف يتعامل مع هذه المواقف #بشجاعة ودون رضوخ للمعتدي.
  10. 🔟 الحفاظ على #الهدوء_النفسي وتوفير الأمان وإذا لم تستطع الأسرة ذلك فلتستعن بشخص #متخصص يساعدها على تجاوز الأزمة.

0

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

اترك رد